ما هو انقطاع الدورة الشهرية Menopause

ما هو انقطاع الدورة الشهرية Menopause

انقطاع الطمث أو سن اليأس النسائي (Menopause) هي مرحلة طبيعية تمر بها النساء حيث يتوقف إفراز الهرمونات الأنثوية وتتوقف الدورة الشهرية تدريجياً ثم بشكل نهائي. وعادًة ما تبدأ هذه المرحلة في نهاية فترة الإنجاب عند المرأة، حيث يكون عمرها في حدود 50 عامًا. من الوارد أن تستمر فترة الانقطاع الشهري للحيض لمدة عدة أشهر أو سنوات، وخلال هذه الفترة يمكن أن تواجه المرأة العديد من الأعراض المختلفة مثل الإحساس بالحرارة العالية والعرق الليلي والجفاف الجنسي وتغير المزاج. ومع ذلك، يمكن للنساء التعامل مع تلك الأعراض والتخفيف منها باستخدام الأدوية والعلاجات الأخرى التي يصفها الطبيب المختص.

يجب على المرأة الحفاظ على الصحة العامة خلال فترة توقف أو انقطاع الحيض (Menopause)، والاهتمام بالتغذية السليمة وممارسة التمارين الرياضية وزيارة الطبيب بانتظام. ويمكن للمرأة اللجوء إلى العلاج الهرموني لتخفيف بعض الأعراض، ولكن يجب استشارة الطبيب قبل البدء في أي نوع من هذه العلاجات. فس هذا الموضوع سوف نستعرض معكم ما هو انقطاع الحيض أو الطمث أو سن اليأس وكذلك السن الطبيعي لانقطاع الدورة الشهرية والتغييرات التي قد تحدث في جسم المرأة

أهم أعراض انقطاع الدورة الشهرية

أهم أعراض انقطاع الدورة الشهرية

يؤدي اقتراب سن اليأس إلى تقلص وظيفة المبيض وتقليل مستويات الهرمونات الأنثوية، وتبدأ المبايض بإنتاج كمية أقل من هرمونات الإستروجين (Estrogen) والبروجسترون (Progesterone) لتنظم الدورة الشهرية، حيث يتم إنتاج عدد أقل من البويضات الصالحة، كما أن الارتفاع الكبير والمفاجئ في مستوى هرمون البروجسترون والذي يهيئ الجسم للحمل يصبح أقل.

تتسبب مرحلة انقطاع الطمث في ظهور العديد من الأعراض، وقد تختلف هذه الأعراض بشكل كبير من امرأة لأخرى. ومن الأعراض الشائعة لانقطاع الحيض عند النساء:
  1. الهبَّات الحرارية الساخنة والتعرق الليلي.
  2. الجفاف الجنسي وضعف الرغبة الجنسية.
  3. الصداع أوالدوار أوالتعب الشديد.
  4. التغيرات المزاجية، مثل الاكتئاب والقلق والتوتر والعصبية.
  5. مشكلات الأرق واضطرابات النوم.
  6. التغيرات في الجلد والشعر والأظافر.
  7. آلام العضلات والمفاصل.
  8. زيادة الوزن.
  9. التبول المتكرر وعدم القدرة على التحكم في البول.
  10. الإمساك والإسهال.
  11. انخفاض الخصوبة
ويجب الحرص على استشارة الطبيب في حالة ظهور أي من هذه الأعراض وخاصة إذا كانت تؤثر على الحياة اليومية والصحة العامة. يمكن للطبيب توجيههن إلى العلاج المناسب لتخفيف هذه الأعراض وتحسين جودة الحياة خلال فترة الانقطاع الشهري.

مضاعفات انقطاع الدورة الشهرية

على الرغم من أن سنِّ اليأس هو مرحلة طبيعية في حياة أي سيدة، إلا أنه يمكن أن تتسبب في بعض المضاعفات الصحية عند البعض منهن، ومن أهم هذه المضاعفات:
  • هشاشة العظام: تتسبب انقطاع الطمث في تغيير مستويات الهرمونات في الجسم، مما يؤدي إلى فقدان كثافة العظام، وبالتالي زيادة خطر الإصابة بالكسور.
  • اضطرابات القلب والأوعية الدموية: تزيد فترة انقطاع الدورة الشهرية خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، مثل ارتفاع ضغط الدم وأمراض الشرايين التاجية.
  • سرطان الثدي: يزيد فترة انقطاع الدورة الشهرية خطر الإصابة بسرطان الثدي، ويجب على النساء عمل فحص دوري علي الثدي.
  • تغيرات في الكوليسترول: يزيد انخفاض هرمونات الأنثى خلال فترة انقطاع الدورة الشهرية خطر زيادة الكوليسترول الضار في الدم.
  • تغيرات في وظيفة المثانة والجهاز البولي: يزيد فترة انقطاع الدورة الشهرية خطر التبول المتكرر وفقدان السيطرة على البول.
ومن المهم على النساء الاهتمام بصحتهن العامة خلال فترة انقطاع الدورة الشهرية وإجراء الفحوصات الدورية والاستشارة بالطبيب بشأن العلاجات المناسبة للوقاية من هذه المضاعفات وعلاجها في حالة حدوثها.

تشخيص انقطاع الدورة الشهرية

يمكن تشخيص انقطاع الطمث من خلال الفحص الطبي الشامل والتاريخ الصحي للمريضة، ويمكن أن يتضمن التشخيص الخطوات التالية:

1- فحص جسدي: يتضمن فحص الجهاز التناسلي والثدي والبطن والوزن والطول وضغط الدم والنبض.
2- الفحوصات المخبرية: يمكن عمل تحليل للدم لقياس مستويات الهرمونات الإناثية المختلفة ومعدلات السكر في الدم ومستويات الحديد.
3- الصور الطبية: يمكن إجراء الأشعة السينية أو الموجات فوق الصوتية للكشف عن الأورام النسائية أو الحمل.
4- الاستشارة النفسية: يمكن أن تساعد الاستشارة النفسية في تحديد العوامل النفسية التي قد تسبب انقطاع الدورة الشهرية.
5- الفحوص الإضافية: يمكن إجراء اختبارات إضافية حسب تقدير الطبيب، مثل فحص الغدة الدرقية.

يجب على السيدات اللاتي يعانين من انقطاع الحيض الطبيعي أن يتحدثوا مع الطبيب لتشخيص الحالة ومعرفة سببها وتلقي العلاج اللازم إذا لزم الأمر.

علاج انقطاع الدورة الشهرية عند سن اليأس

علاج انقطاع الدورة الشهرية عند سن اليأس

عند سن الياس، تتوقف الدورة الشهرية وتنخفض مستويات الهرمونات الإناثية بشكل كبير. يمكن أن يسبب ذلك أعراضًا كثيرة مثل ما تم ذكره في الأعلي.
العلاج الأساسي لانقطاع الدورة الشهرية عند سن الياس هو علاج الأعراض الناجمة عنه. يمكن استخدام العلاج الهرموني لتعويض نقص المستويات الهرمونية، ويمكن للعلاج الهرموني أن يحسن الأعراض المرتبطة بانقطاع الطكث، مثل الهبات الساخنة والجفاف المهبلي.
هناك عدة خيارات للعلاج الهرموني، بما في ذلك الاستخدام المستمر للهرمونات المرتبطة بالاستروجين والبروجستيرون، أو الهرمونات الإناثية الاصطناعية. يتضمن العلاج الهرموني أيضًا الاستخدام الموضعي لكريمات أو مستحضرات مهبلية تحتوي على الهرمونات.

يجب زيارة الطبيب لتحديد العلاج الأنسب، حيث يمكن لبعض النساء اللواتي يعانين من انقطاع الدورة الشهرية في سن الياس الاستفادة من العلاج الهرموني، في حين يفضل البعض الآخر الاستمرار في الحياة دون الحاجة إلى العلاج.

متى يبدأ سن اليأس عادة؟

انقطاع الدورة الشهرية هو عدم حدوث الدورة الشهرية لفترة تتجاوز الثلاثة أشهر. يمكن أن يحدث نتيجة لعوامل مثل الحمل والرضاعة الطبيعية والتغيرات الهرمونية وأمراض الغدة الدرقية والاضطرابات الغذائية والتوتر النفسي والتمرين الشديد. أما عند سن الياس، يتوقف الدورة الشهرية وتنخفض مستويات الهرمونات الإناثية بشكل كبير. يمكن للعلاج الهرموني أن يحسن الأعراض المرتبطة بانقطاع الدورة الشهرية، ويجب التحدث مع الطبيب لتحديد العلاج الأنسب.


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-